أول الأحاديث.

كل موقف يمر بنا – أو نمر به – في حياتنا يترك فينا – وإن لم ندرك – فكراً مختلفاً ويغير شيئاً في سلوكنا يجعلنا نستقبل الحياة بنظرة أخرى وإدراك أكبر.

ولأنني أريد من المواقف التي أمر بها في حياتي أن تجعلنى أقوى، كانت (أحاديث مريم).

“أنا هنا لأنقل أفكار فتاة مسلمة وطالبة علوم حاسب في السنة الثالثة.سأكتب عن كل ما يجول في خاطري. سأكتب عن التكنولوجيا التي تنال الحيز الأكبر من اهتمامي، سأكتب عن فلسطين حلمي الأعلى، سأكتب عن المواقف اليومية التي أمر بها. سأكتب عن الخبرات – وإن كانت بسيطة – التي اكتسبتها في السنين ال١٩. سأكتب بالعربية والإنجليزية. مرّ بأحاديثي ، تقرأني.”

شكراً لمن ساعدني لأكون هنا.
شكراً لـ أسماء التي ساعدتني في اختيار الاسم،
شكراً لـ أميمة على خطها الجميل الذي زين صفحتي،
شكراً لـ itsEssa صاحب الدومين.